للحصول على أحدث المعلومات حول Covid 19 من فضلك اضغط هنا.

Logo - home link

(03) 9380 9536

للإحالة

قصص

رحلة فادي الناجحة

قام فادي وهو لاجئ وصل حديثًا من سوريا بالتواصل مع منظمة Arabic Welfare لطلب الدعم في التوظيف. امتلك فادي شركته الخاصة لسنوات في سوريا ولديه معرفة وخبرة واسعة في التلحيم وخراطة المعادن. في البداية ساعدت Arabic Welfare فادي في العثور على وظيفة لكنه أعرب لاحقًا عن رغبته في بدء عمله الخاص. قامت Arabic welfare بدعم فادي لفهم متطلبات بدء عمل تجاري في أستراليا كما تم دعم فادي لحضور جلسات ودورات إعلامية لبناء فهمه لكيفية بدء عمله الخاص فعلى سبيل المثال: فهم وتلبية متطلبات تسجيل الأعمال والتأمين وأبحاث السوق والأفكار التسويقية وتحليل المخاطر ومراجعة التدفق النقدي ودعم مسك الدفاتر وكيفية إقامة علاقات مع أصحاب المصلحة وكيفية الحصول على قروض للمساعدة في بدء الأعمال التجارية وكيفية العثور على دورات ممولة من الحكومة.

كان فادي راضيًا جدًا عن الدورات التي حضرها كما واصل العمل مع Arabic Welfare التي دعمته للحصول على شهادة تلحيم وخراطة المعادن الخاصة به. تواصلت Arabic Welfare مع Weld Australia ومعهد تلحيم المعادن الأسترالي لضمان حصول فادي على معلومات وافية فيما يتعلق بالشهادة.

لم يتبق أمام فادي سوى أسابيع قليلة لإكمال شهادته وقد بدأ بالفعل في التعرف على الأعمال التجارية المحلية وإجراء الاتصالات اللازمة للعمل حيث سيبدأ العمل بمجرد إصدار الشهادة. علاوة على ذلك فادي متحمس جدًا لبدء مسيرته المهنية في أستراليا. ستستمر منظمة Arabic Welfare في مساعدة فادي وقد ساعدته مؤسسة Thrive Refuge للحصول على قرض تجاري غير مضمون لتمكين أحلامه وجعلها تتحقق. كما قال فادي في مناسبات عدة عن تقديره وامتنانه لكل الدعم الذي تلقاه من Arabic Welfare لتحقيق أحلامه.

برنامج QOWEH يدعم رحلة سمير إلى الشفاء

سعى سمير للحصول على الدعم من خدمة استشارات المقامرة QOWEH المقدمة من خلال Arabic Welfare في إطار برنامج CALD Gambler’s Help. سمير هو لاجئ عراقي يبلغ من العمر 45 عامًا تضمنت تجربته السفر إلى أستراليا ومشاهدته رفاقه المقربين أثناء غرق قاربهم بالإضافة إلى معاناتهم التي صحابتها درجات حرارة شديدة البرودة ومعاملة قاسية من قبل مهربي البشر. الآن سمير يعيش وحده بينما عائلته ما زالت في سوريا كما تم احتجازه لمدة عامين بينما كان يواجه احتمال العودة القسرية قبل إطلاق سراحه ليمارس نشاطاته في المجتمع.

تم تقديمه إلى البوكيز من قبل أحد الجيران وأصبح البوكيز نشاطًا اجتماعيًا له في البداية ووسيلة لإخفاء آلامه النفسية. تصاعد هذا الأمر إلى إدمان أدى إلى انتظاره طوال الليل في مركز المدينة بالقرب من ماكينة الصراف الآلي للوصول إلى أجره من Centrelink لاستخدامه والمقامرة من جديد.

تمّ تقييم أجراه الموظف المختص في QOWEH لدى منظمة Arabic Welfare وذلك لبناء الثقة بين سمير والمنظمة. كان من ضمن الاجراءات التي قدمها الموظف المختص هي فهم اللغة العربية وثقافة المجتمع وقضايا الحروب العراقية وصدمات التهجير القسري بالأمر البالغ الأهمية في النهج المستخدم الذي مكّن سمير من الشعور بالأمان والانفتاح والكشف عن مشاكل الصحة البدنية والعقلية التي يعاني منها واعتماده على القمار.

كما دعم الموظف المختص سمير من خلال تعريفه بأطباء الصحة النفسية بما في ذلك أخصائي الصدمات ومساعدته على التسجيل في قائمة “الإقصاء الذاتي” التي تمنعه ​​من الوصول إلى جميع أماكن البوكيز في ملبورن بما في ذلك الكازينو.

أفاد سمير أنه يشعر بتحكم أكبر في إدمانه على القمار والتقليل من الحديث السلبي عن نفسه والشعور بالإنجاز والأمل كما ستواصل Arabic Welfare العمل معه ليستعيد بناء حياته.

ميرا تسعى للتوظيف

تواصلت ميرا الشابة السورية الوافدة حديثًا والتي تكافح من أجل العثور على وظيفة مع Arabic Welfare وكانت طالبه طموحًه للغاية ومصممه على العثور على وظيفة رغم كل المحاولات الفاشلة فشعرت أن مهاراتها اللغوية تتراجع وفقدت الثقة بنفسها وفي قدرتها على الحصول على عمل.

قامت منظمة Arabic Welfare بتدريب ميرا وشرحت لها حطوات الحصول على وظيفة وتم مساعدة ميرا على إدراك نقاط قوتها ومهاراتها وشغفها ثم تم توجيهها للبحث عن وظائف تتوافق مع مهاراتها ورغباتها كما تم دعم ميرا لتطوير سيرة ذاتية موجزة وحديثة.

في فترة قصيرة من الزمن طورت ميرا الثقة اللازمة للتغلب على الحواجز وحصلت على وظيفة بنجاح في مركز تسوق محلي.

كانت ميرا سعيدة للغاية ومقدّرة.
“أنا محظوظة لأنني حصلت على دعمكم – شكراً لكم Arabic Welfare ”. – ميرا